الأحد، 6 مايو، 2012

قصتي مع عمتي

قصتي مع عمتى
لم اتوقع فى يوم من الايام ان تكون عمتى هي سبب شهوتى او اني اركبها فى يوم من الايام
بداية
عمتى صاحبة جسد رائع تتميز بمكوتها الكبيره وصدرها الكبير الذي اعشقه كثرا
هى تبلغ من العمر 39 سنه وانا مازن عندي 21 سنه
تقيم ببلده بجانبنا هى لوحدها بعد ان سافر زوجها للعمل بالخليج عندها بنت وولد الولد متغيب عن المدينه لظروف عمله
والبنت كذلك من اجل الدراسه
سافره الى البلده لزيارة الاقارب فى اجازة الصيف وذهبت الى عمتى لاسلم عليها
وبالفعل فتحت لى الباب واخذتني بالاحضان وتبوس فيا وهى بتقولى
وحشتني ايه الغيبه دي دا كطله يا معفن ومش عايز تزور عمتك
وانا قلها مشاغل بقا يعمتو وكدا لكن ما افلتني صوابي هو صدرها وكيف ضغطت به على صدري
فجن جنوني لحجمه وجلست افكر فيها وانا احاول ان ابعد
هذه الافكار عني لكن الشهوه تملكتي
فاستغربت ان تكون عمتي سبب اثارتي
ثم قالت اجلس حتى اكمل حمامي واتي اجلس معك
قلتلها ماشي ياعمتو
دخلت الحمام وظلت ضغطت صدرها عالقه بصدر الى ان وصلت لزبي وبدأ يزأر
فجريت ناحية الحمام ونظرت من ثقب الباب
فلقيتها تحت الدش بتليف جسمها
نظرت الى صدرها المتدي امامها كم اعشقه
ثم استدارت فظهر امامي طيزها الكبيره
فامسكت بزبي اعصره
حتى اتيت مابظهري
وجريت جبت قماشه ونضفت مكاني
وجلست افكر فيما رايت
وخرجت عمتى وجلست معى
وانا افكر فى منظر كسها وصدرها
وعزمت على ان انيكاها
قامت لتحضر الشاي
عملت حجه اني بساعدها كي احتك بها بطيزها او بصدرها
وكنت بهزر معاها علشان المس جسمها وهى طبعا بتهزر بنيه صافيه
ثم استاذنتها لامر على باقى الاقارب قالتلى هستناك تيجي تاني قلتلها اكيد
نصف ساعه ورجعت ولازلت افكر بمنظر كسها الرائع وصدرها الجميل
فتحت الباب وكان يبدو عليها انها نامت
قالتلى تعال ادخل البيت بيتك وانا هادخل اكمل نوم خد راحتك قلتلها اوك نامي انتى وانا هاتفرج على التلفزيون
وانتظرت حتى استغرقت فى النوم
ودخلت عليها الاوضه وهى نايمه على السرير والمفاجأه ان طيزها الكبيره كانمت قدام عيني
كانت ترتدي
عبايه بيتي
فتحركت نحوها وهمست عمتى عمتى وهى نائمه فلم تجيب
اقتربت اكثر وزادت شجاعتي ومددت يدي نحو خصرها ومررت يدي عليها وعلى فلقت طيزها الشمال
فكببر زبي وانتفخ فعزمت على ان انيكها
قلعت هدومي كلها وبدات ارفع العبايه من على جسمها حته حتع الى ان رفعتها لمنتصف جسمها
فبان امامي خصرها وجمال سيقانه فوضعت قبله حاره على فخذها ثم بدات العب بايدي واقترب من كلتها
لاكشف عن ما ورائه وازابي ارى كسها الوردي فنزلت اليه براسي وبسته
فانقلبت على ظهرها ليظهر امامي عشقي الاول صدرها الكبير
حاولت فك زراير العبايه ولكنى لم استطع ان اخرج صدرها خوفا من انها تصحى
فجريت واتيت بالمقص وقيت العبايه من المنتصف لتظهر اماي بملابسها الداخليه من قطعتيت السنتيان والكلوت
فانزلت كلوتها وابدات العب فى كسها بصبعي وبدات هى تصحي وقبل ما تصحي دعكت زبي وتفيت على ايدي وباعدت بين رجليها ودفعت بزبي داخل كسها بكل قوه فاهتزت وصحيت وصرخت انت بتعمل ايه يا مجنون انا عمتك
عيب ابعد عني وهي تدفعنى ولا زال زبي يدخل ويخرج وهى تصرخ ى
حطيت ايدي على فمها كي لا تصرخ
ثم ويدي الاخرى تلعب ببزها وانا ازيد من دخول قضيبي وخروجه فى كسها
وهى تان من الشهوه ومن عنف النيك وتصرخ لتدفعني بعيد عنها وبعد 10 دقائق من نيك كسها من غير رحمه حسيت انها هديت فنزعت يدي عن فمها لتصرخ من جديد فابتلعت صرختها وكلامها فى فمى لسرعت ان وضعت شفتاي على شفتيها اعصرهما واقبلهما وهمست اليها قلتلها انا محروم وانتي سبب اثارتي وانتى كمان
اهدأي حتى تستمتعي ياجمل نيكه بعمرك وبدا زبي يلج فى كسها بهدوا وانفاسي بجان رقبتها تثيرها وهى تتاوه وتقول
اه اه ااااه ااااه كفايه ارجوك الا ان جبت ما بظهري داخلها
قلتها اهدي خالص انا جبتهم جواكي لا داعي للمقاومه انتهى الامر فاستسلمت لمارد الشهوه واخرجت زبي من كسها
وسحبت رجليها لتحت فاصبح نصفها على السرير وتدلت رجليها ووضعت تحتها مخده ومددت يدى نحو حلماتها اعصرهم بقوه وهي تان وقاعدت امصمص فيهم وارضعهم وايدي على كسها بتلاعبه وهي تان
اه اه اه اه اه اه مممممممممم ثباعدت بين رجليها والتهمت كسها ببقى قالتلى انتى بتعمل ايه قلتلها سيبي نفسك خالص
وفضلت اعض اعض وامصمص في كسها بلساني وهى تصرخ وتزيد صراخها لغاية ما جبتهم فمددت زبي لمائها مسحته بيها ورحت مدخله فى كسها وهى تنظر الي بغيظ وتصرخ وانا ازيد من دخوله وخروجه وجسدها يرتعش ارتعاشات
كثيره لغايه ماجبتهم
وارتميت جنبها وعدلت رجليها على السرير ونظرت اليها ونظرت الي
وقبلتها من فمها قبله طويله واولجت ربي داخلها وهى تقول كفايه واحتضنتها ونمنا
لمده ساعتين قمت من النوم لقتها سبقتني للحمام بتغتسل فدخلت عليها لاحام لانظف نفسي واقضى حاجتي
وهى تقولى مش تستاذن خضتني
قلتها ما خلاص ياعمتو ولا بلاش عمتو خلاص يا ريهام
فضحكت وبدات تغسل نفسها والماء ينهمر على جسدها فاستدارت فاذا بطزها امامي فجريت عليها من الخلف ولزقت زبي بين فخذيها وايدي على بزازها بفرك فيهم واهمس لها بجانب رقباتها وهي بتقلى ايه خلاص انت ما بتشبعش خالص
وظللت افرك ببزها وانا على هذه الوضعيه وقلتلها ريهام وحشتنيني اوي
وضمتها جامد وكبر زبي وتضخم فنظرت اليه قلتلها ريمام اقعدي على ركبك وقاعدت افتحي بقك
قالت ليه قلتها هابوسك وفمك مفتوح سمعت الكلام رحت مدخل زبي بفمها وضغط على راساها وادخل واطلع
قلتلها مصي بدات تمصى وانا اقلها كمان
زيدي
بنقولى ياخبر دا كله كان جوايا دانتا زمانك فشختني
قلتلها مصى لحد ما جبتهم على وجههها ونمت على ظهري داخل البانيو ونامت وجلست على حرف البانيو وبدات انظر لطيزها فقلتها قومي اقفى
وقفت قلتها لفىلفتجسمها وبعدين رت وقاعد على حرف البانيو وضغط بايدي على ظهرها وبدات العب بفتحت شرجها وهى تقولى هاتعمل ايه قلتها انا وعدتك بنيكه مش هتحلمي بيها
وفرحت انى اول واحد هفتح طيزها وجريت جبت زيت زتون ورجعت وبدات ادخل صابع واحد علشان فتحت طيزها ديقه اوي وبعد كدا صبعين لغايه ماكبرتها شويه بدات العب بزبي وحطيت زيت زتون وبدازبي يلامس فتحت شرجها
وادخله واحده واحده وهى تهرب من الخوف فمسكت بخصرها ادفعها باتجاه زبي
ثم بدات اوسعها واحده واحده الا ان استقر بمنتصف طيزها وتركته شويه ثم عاودت العمل الى ان غاص داخل اعماقها وتركته لمفتره حتى تتاقلم الفتحه على مقاسه وبدات ادخله واطلعه ببطا ثم ازيد وازيد وهى تصرخ وتصرخ الى ان جبتهم
وهى تصرخ من حرارة المنى فى طيزه بتقولى لبنك ولعلى طيزي يا مفتري
وطلعته ووجهته تجاه فمها لتتمصه وبدات بالفعل تمص كالعاهرات وانا اقولها يلا ياريري وايد بتلعب ببززهافاوقفتها وحضنتها ثم اجلستها على حرف البانيون وبست كسها ودخلت زبي جامد داخل كسها فارتعشت وقالت بالراخه قلتها لفى رجلك حول خصري وبالفعل وحملتها ومشيت بيها لاوضة النوم وبدات اطلعها لفوق وانزلها وهى تتاوه بشده وتقولى اول مره حد يعمل معاي كدا نكني انت حبيبي انت عمري الى ان تعبت والقيتها على السرير وانا فوقها وبستها من فمها
وحضنتها قالتي انت حبيبي عمري قلتها وانتى الى ليا وحضنتها بشده ونامت فى حضني لليوم التالى
دس حكايه باختار
انتظروني مع عمتى تاني ولكن المره الجايه كيف سهلت لى نيك زوجت عمي
عاشق وشاعر النهدين

هناك تعليقان (2):

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. برج الجوزاء 01062747437بحب انيك فى اسرية التمة مع وحده بتحب النيك والمداعبه مع وحده وتكون بتحب كل حجة فى الجنس
    انا من المنصورة ومحتج انسانه رقيقه حنونه طيبه بتحب العشق بتانى واخلص ويبق برحتنا من غير استعجل المتعه فى الجنس الصح ويارت يكون فى مكان نخد رحتنا فى والجنس دى مش عايز استعجل المتعة الصيح اليى يحس بالرجل ولمراءة كل مكان فى جيسم المراء منعه حتى يتلذ منه العشق فيه وهى كمان تحسسنى بالمتعه معه حت نندمج مع بعض لكى ننسا الدنيا انا وهيه من جسدك اطعميني
    وبنهديك سيدتي اغمريني
    وبعطر ك الجميل اجذبيني
    يامن ها يحييني
    الان وغدا وبكل سنيني
    من بخش ك زيديني
    ليقول لك ي مصيني
    يامراة تمتاز بالحنان
    ليروي سائلي فيها كل مكان
    تعالي واطفاي النيران
    اليوم وغدا والانالا انت وينـك ..!

    ضمني مابين قلبك والعيون..

    خلني أنسى زماني والمكان..

    ضمني بإحساس تكفى يالحنون ..

    وأروني من فيض حبك والحنان..

    في “غيابك” لف دنياي السكون..

    لاملامح لافرح في هالزمان..

    لاتـروح ولاتغيب إبقى وكون ….

    في غرام من حبك صابه جنــان..

    ……..محتآاااااااااج اضمك
    واترك الدمع ينساب

    يكتب على ثوبك بلاوي سنيني

    بالحيـل ضايق في زمن مابه اصحاب

    والكل منهم بالمصايب يجيني

    الا انت وينـك ..!

    لاتعذر بالأسباب

    ابيك تترك كل شي وتجيني

    ابي اضمك موووت

    ضما” بلا احسـاب

    وتذوبني بحنانك وتذوب انت فيني

    انسى نفسي معك وارجع

    اضمك …

    واضمك ..

    واضمك…

    واضمك….وتسألني حبيبي لاتكون مليت

    واقولك توني حبيبي من احضانك ماأرتوييت
    cbc_2700000@yahoo.com

    ردحذف